الرياضة

د/ محمد عبد القادر يكتب عن الحراك الرياضي في المنطقة

  • أكتب قبل المباراة النهائية وحتي لا يكون حديثي كرد فعل لنتيجة المباراة، سابقا كان الناس يتجمعون لصلاة العيد في مكان واحد ونلاقي من طال الزمن عن رؤيتهم فيها ولكن تفرق الناس وكل أصبح يصلي في مكانه وأصبحنا لا نلاقي بعضنا إلا قليلا وصدفة في المناسبات.
    الدورة الرياضية الحالية يحضرها جمهور غفير ويتجمع الناس فيها من كل القري ويتلاقون ويتعارفون وتزداد بينهم أواصر المعرفة وتتقوي سبل التواصل.
  • لهذا أتمني أن نجعلها ساحة للإخاء والتعارف والتفاكر وأن تكون ملتقي جامعا لشباب المنطقة.
    نريد ان نستفيد من اخطاءنا في الدورات القادمة وان ننظم انفسنا ونلتزم بالقوانين بصورة كاملة ومطلقة وأن تعلن تسمية أعضاء اللجنة المنظمة قبل فترة كافية من بداية الدورة وأن لا يكون أي عضوا فيها لاعب أو مدرب في أي فريق، فقط تضم اداريي الفرق وأن يكون معهم إداريين محايدين إن وجد ذلك.
  • وأتمني أن تلتزم كل الفرق بقرارات اللجنة المنظمة والحكام مهما كانت حتي لو كانوا مقتنعين بعدم صحته فالأخطاء تحدث حتي في كأس العالم، وأن يكون أداريي كل فريق مسئولين عن جمهورهم وأن لا يحضر أي مشجع وهو يحمل عصا في يده وأن يتم تنبيهه ومنعه قبل التحرك من إدارة فريقه.
  • يمكن التفاكر والتشاور بين الجميع في القروبات عن كيفية معالجة الأخطاء والأستفادة من السلبيات وأن يفهم الجميع أن التواصل والود والإحترام وأستمرارية النشاط هي أهم من الفوز وأن هذه هي البطولة الحقيقية حتي لا ينقطع الوصل بين الشباب من الأهل والأحباب.
  • أنا شخصيا سعيد بقيام مثل هذه الدورات وأكون أسعد عندما ألتقي فيها بمن طالت غيبتي عنهم من الأهل والأصدقاء وسأكون أكثر سعادة عندما يسود في الإحترام والصفاء والتأخي وحسن السلوك والتعامل مع الجميع.
  • أسأل الله أن يحفظنا ويوفقنا وأهلنا لما فيه الخير والفلاح والنجاح لنا ولبلدنا وأن يحسن أعمالنا وتعاملنا

تعليق واحد

  1. مشاء الله
    والحمدلله حققنا النجاح
    والنصر باسود امبدة
    وتحياتي لدكتور محمد عبدالقادر
    وعبدالرحمن فلسفة
    والمدرب الكبير الاسبشيل ون
    بكري عبدالقادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى