رموز وأعلام

الاستاذة/ علويه العمدة كوكو محمد أبوالحسن

أي صـوت زار بالأمـس خيالـي
طـاف بالقلـب وغنـي للكمـال
وأذاع الطهـر فـي دنيـا الجمـال
وأشاع النور فـي سود الليالـي

حينما يكون العطاء فاعلا والجهد مميزا والثمرة ملموسة عندها يكون للشكر معنى وللثناء فائدة وللتكريم قيمه

الإخوة في مجموعة أبنا منطقة الشيخ الصديق ود بساطي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نقف اليوم ولأول مرة عند شريحة تعد من أهم شرائح المجتمع_ آلا وهى المرأة والتي تلعب دوراً كبيراً في تكوين المجتمع بل تعد من أهم ركائزه ، فالمرأة هى الأم والأخت والعمة والخالة والزوجة والأبنة،هى المربية والمعلمة والموظفة والعاملة ، تقوم بدور الأم وأحياناً بدور الأم والأب معا ولن نوفيهن حقهن مهما كتبنا عن ما قدمن وأعطين
فالنبدأ بشريحة المعلمات بعد أن تجولنا كثيرا مع شريحة المعلمين ، فلابد لنا أن نقف بقدر ما نستطيع عند أخواتنا وأمهاتنا المعلمات ونقول لهن عذراً على التأخير  فلن نوفيكن حقكن مهما كتبنا عنكم .
اليوم وبتوثيقنا للمعلمة نجد أن كل منا قد طاف بذاكرته مع كل من درس على يدهن، فالنترحم على من رحلن عن دنيانا وأن ندعوا بالصحة والعافية لمن هن بيننا.
ضيفتنا اليوم من أوائل النساء اللائي تعلمن في المنطقة في وقت كان يصعب فيه تعليم المرأة، نالت حظها من التعليم بعد ان طافت ما بين الشيخ الصديق والحصاحيصا وام سنيطة ثم الكوة وكوستي مع مشقة السفر والترحال عبر اللواري والطرق الوعرة في ذلك الزمان مع عزيمتها ورغبتها وإصرار والدها العمدة (كوكو) وحرص جدتها العازة بت الشيخ محمد نالت حظها من التعليم لتكون أول معلمة بمدرسة الشيخ الصديق بنات منذ منتصف سبعينيات القرن الماضي وحتى نهاية العقد الثاني من بداية الألفية، تخرج على يدها الكثير من الطالبات بالشيخ الصديق وقراها المختلفة،  عرفت بقوة شخصيتها وكارزميتها، اكتسبت ذلك من أسرتها وقربها من خالها الشيخ محمد احمد الشيخ أبو الحسن .
عندما تم تعينها كانت هى الوحيدة من المنطقة بين اسطاف المدرسة واللأتي كن يأتين من الدويم وبحري فكسبت منهم حب العمل وفن الإدارة فألقت على عاتقها مهمة الإدارة في مقتبل عمرها الوظيفي ، لم تبارح مدرسة نسيبة منذ تعيينها إلى أن نزلت للمعاش،  لا تجامل في عملها وتحب التنظيم والترتيب وكل شيء في حياتها يكون مرتبا، إنها الأستاذة علوية العمدة أو بت العمدة كما يحلو للجميع أن يسميها.
الإسم: علويه العمدة كوكو محمد أبو الحسن (ناظر البحرين) محمد الفكي عبدالله.
اللقب : بت العمدة.
تاريخ الميلاد: ١٩٥٧ م بالشيخ الصديق ود بساطي.
* المراحل الدراسية: الأولية في ثلاث مناطق (الشيخ الصديق_ الحصاحيصا _ ام سنيطة بالجزيرة)
* المرحله المتوسطة: مدرسة الكوة القديمة.
* المرحله الثانويه: كوستي الثانوية
* في عام ١٩٧٥ تم تعينها معلمة بمدرسة الشيخ الصديق بنات.
* عملت بالتوجيه بمكتب تعليم الشيخ الصديق وكذلك مشرفة تربوية.
* مديرة لتعليم الأساس بوحدة الشيخ الصديق الإدارية.
* الحالة الإجتماعية متزوجه وام لطلال مصطفى الشيخ علي_ طارق_ الحاج_ نمارق _ ومضة.
* عضو نقابي بفرعية الشيخ الصديق لعدة دورات.
* رئيسة إتحاد المرأة بالوحدة ثلاث دورات.
* عضو في المكتب التنفيذي بالمحلية (اتحاد المرأة).
*الدورات التدريبيه:
١_التدريب المسائي بود مدني١٩٨٠ م
٢_عدد من الدورات التدريبيه على مستوى المحلية والوحدة.
٣_دورة تدريبية بأكاديمية السودان للعلوم الإدارية في (تنمية المهارات الإدارية) في المدة من ٣٠٠٣/٨/٢٣ الى٢٠٠٣/٨/٣١
* عضو مجلس محلية الشيخ الصديق .
* عضو بمجلس القطينة لدورتين في ٢٠٠٨م.
* مشرفه بجامعة السودان المفتوحة مركز الشيخ الصديق في الفترة من٢٠٠٦ حتى ٢٠١٠ م.
* عضو برلمان عموم السودان في الدورة من ٢٠١٠ إلى ٢٠١٥ م.
* عضو لجنة التربية والتعليم في المجلس الوطني.
* شاركت في فترة تدريبية في الحلقه الاستراتيجية (١) بمركز تدريب القيادات بالأكاديمية العسكرية العليا في الفترة من ١٦ مايو إلى ٢٠١٣/٥/٣٠م.
‌* تم اختيارها لزيارة عمل ببيروت في العام ٢٠١٤ للمشاركة في الدورة التدريبية بعنوان ( الرقابة البرلمانية لاساس قياس الأداء الحكومي) بالمعهد العربي للتدريب البرلماني والدراسات التشريعية ومنحها شهادات مشاركة في كل دورة
‌* مساعد إداري بمكتب التعليم.
‌* اختارت المعاش الإختياري لظروف صحية في ٢٠١٨/١/١ م.
واخيرا نقول لك أستاذة علويه
تعجز عبارات الشكر أن توفيكم حقكم وتقصر دونكم هامات التقدير أن تحاذيكم قدرا وتذوب كلمات الشكر والتقدير في بحر عطاءكم ومساهماتكم ولك وافر الشكر والتقدير وبك كامل الفخر والاعتزاز أيتها الماجده بنت الأماجد متعك الله بالصحة والعافية.

توثيق: يحيى موسى

تعليق واحد

  1. الاستاذه والدكتوره :علويه العمده جزاها الله خير الجزاء والله ماقصرة وخدمت قرية الشيخ الصديق بكل جهدها ولكي الشكر والتقدير ويك كامل الفخر الاعتزاز أيتها الماجده متعك الله بالصحه والعافيه وجزاك الله خير.

    Muhmmed hamed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى