رموز وأعلام

الاستاذ/ مبارك مصطفى احمد البلوله

الإخوة في مجموعة أبناء منطقة الشيخ الصديق ود بساطي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحياة تمر لحظة بعد لحظة، شخصيات توارت عنّا وشخصيات بعيدة تسعدنا معرفتها بكل ما هو جميل فيها ، وشخصيات ما زالت تسري بيننا نسأل الله لها الصحة والعافية ونجتهد حتى نصل إليها.
إمتداداً لتعريف وتوثيق أعلام بلدنا الحبيب وكما تعوّدنا أن نقف من وقت لآخر عند شخصية من الشخصيات لربط الأجيال بعضها ببعض حتى نكون معا ملمين بكل ما يخص بلدنا وأهلنا ونتعرف علي من سبقونا بمجدهم وعلمهم وتاريخهم العريق، أقف اليوم عند شخصية لم أكن أهل لتقييمها و وصفها أو الكتابة عنها لأنني دون ذلك بكثير فهو أستاذ من الجيل الذهبي اعطي ومازال يعطي يجيد اللغة الانجليزية والرياضيات والكيمياء والاحياء شيخ حلقة القراءن أمام وخطيب مسجد مرح وصاحب نكته حاضرة يجالس أبسط الشخصيات يوصل ما يريده من حديث بأبسط العبارات في دروسه أو في خطب الجمعة
عصامي في مسيرته العلمية والعملية تعرفه كثير من الاجيال
طلبت منه السيره الذاتيه المليئة ذات القيمة والاقامه وظللت أطالب الى أن حظيت اليوم بالحصول عليها أنه الإبن والأخ والصديق والأستاذ مبارك مصطفى احمد
فكتب قائلاً:(طلب مني الخال يحيى موسى علي(ود الضقيل) كتابة تأبين لحياتي اتمنى أن تجد القبول
*الإسم: مبارك مصطفى احمد البلوله آدم حمد سريح.
*السكن: سابقاً السمرة والتي تسمى ام مبدة حالياً.
*أما الآن اسكن الحي الشمالي بالشيخ الصديق.
*نشأت وترعرعت بين إخوة لي من أبناء سمرة البلوله منهم الطيب يوسف علي الطيب وأحمد ادم صغير والمرحوم احمد الغالي وغيرهم وتلك ايام لها إيقاع ياليتها تعود مره أخرى لنوضح لها ما فعل بنا الحاضر.
* بدأت القراءة بخلوة الفكي علي كرار رحمه الله واسكنه فسيح جناته إلا أن المده بها لم تستمر طويلاً بعدها دخلت مدرسة الشيخ الصديق الأولية في العام ٦٦_ ١٩٦٧ م وكان مديرها آنذاك محمد الأمين التجاني من أبناء العليفون وعند انتقالها من الصف الرابع وفي الإجازة السنوية التي صادفت تخرج الأستاذ ميرغني محمد حجه من الثانوي والذي بدورة قام بعمل كورس لنا في الخلوة هذا الكورس الذي كان له دورا كبيراً في وضع أساس معظم المواد التي درسناها مستقبلاً.
*عند عودتنا من إجازة الصف الرابع وجدنا أن السلم التعليمي (سلم محي الدين صابر) قد بدأ وبالتالي وجب علينا دراسة سنتين اخروتين هما خامسه وسادسة واذكر من أساتذتنا في تلك الفترة ميرغني محمد احمد حجة ومصطفى الشيخ علي ويوسف مضوي عبد الدافع وأستاذ محمد عبد الدافع رحمه الله والمدير الطيب اسماعيل زمراوي.
*نهايةسادسة عام ١٩٧٢ م ثم ترحلنا لأداء الامتحان في الدويم(بخت الرضا) وهى أول دفعة يتم امتحانات في الدويم وبعد الامتحان وإعلان النتائج تم قبولي بمدرسة النيل الابيض الثانويه العامه ومعي إخوه اعزاء منهم الطيب عبد الله علي وأحمد محمد مبلول ومحمد شريف سليمان وإبراهيم حسين النجيله(ام شبع) بالإضافة إلى إخوة لي قبلوا في مدارس أخرى بالدويم منهم علي مصطفى المقدم ومحمد نور الطيب(اشول) والأمين الانصاري ومحمد حامد ابو جلحه وغيرهم
هذه الفترة كانت بداية غربه حقيقة لكن عزائنا كان في أبنا الفكي علي كرار بالدويم فكانوا نعم الأهل.
*في عام ١٩٧٥ جلسنا إلى امتحان الشهاده الثانويه العامه آنذاك وبعدها قبلت بمدرسة القطينة الثانوية العليا داخلياً
*في عام ١٩٧٨م جلسنا لامتحان الشهادة السودانية وكانت نتيجة هذا الامتحان اهلتني للعمل بالمدارس الثانوية العامة آنذاك ١٩٧٨/١٢/١ م
* إذا عام ١٩٧٨م كان بداية حياتي العملية في التدريس بمدرسة الشيخ الصديق الثانوية العامة بنين.
* عام ١٩٨٢_١٩٨٣ ذهبت لبخت الرضا وحصلت على دبلوم وسيط في التربية والرياضة وقد تخصصت في العلوم والرياضيات والانجليزي.
*عام١٩٨٤_١٩٨٥ م اصبحت مدير مدرسة الشيخ الصديق الثانوية العامة بنات وهو تاريخ إنشائها .
*عام ١٩٨٨_١٩٩٠ م إنتقلت لإدارة مدرسة المحمدية الثانوية العامة ثم عدت مره اخرى الى الشيخ الصديق الثانوية العامة بنات إلا أن فترة مكثي بها لم تستمر طويلاً حيث نقلت لإدارة وإنشاء مدرسة الشيخ الياقوت المتوسطة وذلك عام ١٩٩١ م.
*في هذه الفترة جلست لامتحان الشهادة السودانية عام ١٩٨٩ م عندما كنت بالمحمدية من المنازل إلا إنني لم اتمكن من الحصول على الدرجة المطلوبة وفي عام١٩٩١ م جلست مره اخرى لامتحان الشهادة السودانية وقد أحرزت درجة اهلتني لدخول كلية التربية جامعة الخرطوم في عام ١٩٩١ م وتخصصت في مجال الكيمياء وعندما تخرجت عملت بالمدارس الثانوية بالشيخ الصديق حتى عام ٢٠٠٠م
* عام٢٠٠٠ م سافرت لقطر لاعمل معلما لطالب من قبيلة قري_ كان هذا الطالب علي محمد حسين ذكياً.
*بعدها عام٢٠٠٣ م عدت مره اخرى لاعمل بالسودان بالشيخ الصديق الثانوية ومازالت الساقية مدوره.)
متعك الله بالصحة والعافية استاذي الفاضل مبارك مصطفى وانت مازلت تضيئ لنا الطريق في زمن صعب فيه الصمود والتضحية والفداء تجاه الاوطان.
ودمتم في امان الله وحفظه

توثيق يحيى موسى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى