رموز وأعلام

المرحوم/ محمد السراج الشيخ الطيب مونه

الإخوة في مجموعة أبنا منطقة الشيخ الصديق ود بساطي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ضيف اليوم سلالة أهل علم وورع، مسقط رأسه مدينة المحموداب كما يحلو لنا أن نسميها والده عالماً وشيخا
معروف لنا ولاهل السودان ومن أوائل الذين وثقنا لهم عبر سلسلتنا التوثيقية،شقيق محمدالطاهر ومحمد الأمين وعبد السلام وعبد الرحيم الشيخ الطيب،ولا نسىى إخوته بالابيض ومن هنا لهم التحية جميعاً وعلى رأسهم الأستاذ عبد الله الشيخ والذي أمدني بكل معلومات ضيف اليوم، جده الى امه الفكي موسى ود القريش ولا يحتاج منا إلى تعريف حيث التقى والورع.
ظروف والده وظروف عمله أجبرته أن يكون تواجده بالبلد قليلاً رغم انتمائه لها، ولكن من حقنا أن نوثق له ونفتخر بسيرته الطيبه التي خلدها من ورائه لما لا وإنتمائه ومسقط رأسه منطقة الشيخ الصديق_ المدينة ،نال حظه من التعليم داخل وخارج السودان وأصبح متفوقاً محبوباً لكل من عرفه أو جالسه،طاف معظم مدن السودان معلما للغه العربيه فهو هادي الطبع غزير العلم يمتاز بذكاء خارق وحلم واسع، سالك مذهب الوسطيه، معتز بي ازهريتيه ،له محبه خاصه للغة الضاد وله اراء متفرده في المسائل الفقه والأوصوليه ، محبوب وسط إخوانه وزملائه لما لا وهو بكر الشيخ الطيب حيث العلم والمعرفة والورع انه
الأستاذ سراج الطيب مونه
* هو محمد السراج الشيخ الطيب مونه .
* ولد في العام 1941م بقرية المدينة ريفي الشيخ الصديق  محلية ًالقطينة .
* والده الشيخ الطيب مونه سعيد من علماء السودان وكان شيخاً ومديراً لمعهد علمي الأبيض منذ العام 1939م حتى 1967م .
* والدته فاطمة بنت موسى بن مضوى المكنى بالقريش وكان مقيماً مع إخوته ووالدته بالمدينة ريفي الشيخ الصديق .
* تزوج والده بالأبيض مقر عمله من السيدة بنت الطيب عبد المجيد الجعفرية .
* وفي عمر السبع سنوات أخذه والده إلى الأبيض هو وشقيقه محمد الطاهر حيث إندمج مع إخوته لأبيه .
* إلتحق بمدرسة الأبيض الشرقية الأولية ( كتاب الأبيض ) في العام 1948م .
* إلتحق بمدرسة النهضة المصرية بالأبيض لمدة قصيرة .
* وبعدها توجه إلى أم درمان حيث إلتحق بمعهد علمي أم درمان الأوسط .
* واصل دراسته بمعهد أم درمان وجلس للشهادة المتوسطة ونجح فيها وإلتحق بالقسم الثانوي وجلس للشهادة  الأهلية ونالها بتفوق .
* قاده طموحه للدراسة الجامعية خارج السودان فتوجه إلى مصر وإلتحق بجامعة القاهرة كلية دار العلوم ونال درجة الليسانس في اللغة العربية والدراسات الإسلامية عام 1967م .
* عاد إلى السودان وتم تعيينه معلماً بوزارة التربية والتعليم بالمرحلة الثانوية وانتدب للعمل بمدرسة طابت المتوسطة معلماً للغة العربية والدراسات الإسلامية عام 1967م .
* نقل إلى مدرسة فطيس المتوسطة ومنها إلى مدرسة الهلالية المتوسطة ومنها إلى مدرسة مدني الأميرية .
* نقل إلى ولاية شمال كردفان حيث عمل معلماً للغة العربية بمدرسة الزهراء المتوسطة بنات بالأبيض .
* نقل إلى مدرسة الأبيض الثانوية بنات وعمل بها حتى أصبح وكيلاً لها .
* نقل إلى ولاية الجزيرة حيث عمل بكل من مدرسة مدني الثانوية بنات ومدرسة مدني الشرقية بنات وكيلاً .
* عمل مديراً لمدرسة شقدي الثانوية بنات .
* نقل موجهاً للغة العربية بالمرحلة الثانوية بمدني .
* كان محبوباً وسط إخوانه المعلمين ومن طلبته وطالباته وجيرانه ومعارفه ، وقد كان عارفاً بزمانه مقبلاً على شأنه عاملاً على رفعة طلابه وطالباته أينما ذهب فقد كان نبراساً يحتذى وكان مشرفاً على  الجمعيات الأدبية في كثير من المدارس التي عمل بها مما حبب اللغة العربية في نفوس تلاميذه وتلميذاته فنالوا ونلن أعلى الدرجات في اللغة العربية في إمتحانات الشهادة السودانية .
* كان قدوة ومثالاً يحتذى للمعلم منضبطاً في سلوكه متخلقاً بأخلاق أهل العلم تخرج الكلمات من فمه موزونة كأنها وزنت بميزان الذهب وإذا تحدث تمنى جليسه من حسن حديثه ألا يصمت .
* كان يعتني بمظهره الخارجي فكان ظاهره كباطنه لا يحمل حقداً على أحد كريماً مسامحاً طيب المعشر .
* تزوج من إبنة عمه السيدة أسماء عمر الحاج حمد بمدني وخلف منها عدداً من البنين والبنات .
* له من الأبناء د. نزار المحاضر بكلية الصيدلة بجامعة الجزيرة سابقاً وحالياً المحاضر بكلية الصيدلة بجامعة تبوك بالسعودية ومحمد بالسعودية ونبيل بمدني ، ومن البنات الأستاذة نازك المقيمة وأسرتها بالمملكة المتحدة ونهى ونهلة فكانوا بحق نعم الأبناء تجلت وانعكست فيهم تربيته ، فكانوا مثالاً يحتذى ونباريس تضيئ دياجير الليالي .
* أستقر بمدني بحي ناصر حيث كان من أعلام الحي يحب أهل الحي ويحبونه .
* توفى عليه رحمه الله بمدني يوم السبت 19/10/2019 م رحمه الله رحمة واسعة ووسع مدخله وجعل الجنة متقلبه ومثواه وان يبارك في ذريته وأهله وكل محبيه.
دمتم في امان الله وحفظه.

توثيق: يحيى موسى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى