رموز وأعلام

المهندس: الشيخ النور عثمان

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
وجمعة مباركة على الجميع
ضيف اليوم بدأ بالخلوة فكانت الركيزة والقاعدة في نبوغة وبروزه ، ثقته المبكرة في نفسه أجبرت أصحاب القرار ان يدخلوه المدرسة وعمره لم يتجاوز الست سنوات، بعد أن كان مستمعا عبر الشباك برهن لهم بشطارته عن رغبته في المدرسة، تم قبوله والعام الدراسي على وشك فكانت الدهشة بعد أن اتى أول فصله واصل بروزه بكل مراحله الدراسية، عمل معلما بعدة مدارس، وبعد ست سنوات من امتحانه للشهادة السودانية راوده ذكائه بالرجوع للدراسة والمواصله وقال لا بد من دخول جامعة الخرطوم بل من منزله وحقق ما أراد بفضل رب العالمين ومن ثم اصراره ، نال جائزة القصة القصيرة وهو طالب في جامعة الخرطوم، وحتى تتمتعون بسرده بعد أن طلبت منه السيرة الذاتية فأمدني بأسلوبه الشيق والرائع في سرده بما كتب وفيما يكتبه دائماً أنه الأستاذ والمهندس الشيخ النور عثمان فكتب قائلاً:
(الميلاد: …مثل معظم أبناء البلد أول يناير١٩٥٦م …
المراحل التعليمية:–
الخلوة:..علي يد الشيخ الجليل المرحوم (احمد محي الدين ) تعلمت الكتابة والقراءة وحفظت معظم جزء عم في سن السادسة.
الأولية:-
في سن السادسة،لم احظ بالقبول بالمدرسة نسبة لصغر سني….ولكن بترددي علي المدرسة ومراقبة فصل اولى (من الشباك )..تناولني أحد المدرسين من الشباك الي داخل الفصل(اسمه احمد الفكي …معلم عربي )…خضعت لامتحان قصير في القراءة والكتابة…شجعني بالثناء علي ووعدني بأن يقبلني العام القادم (دون قرعة)؛لان العام الدراسي أوشك علي الانتهاء.
خرجت من الباب لاجلس تحت الشباك وبدأت ابكي بمرارة…مر بجانبي المدير (الناظر في ذلك الزمن)اسمه(ابراهيم علي)..وقف بجانبي وسألني (مالك بتبكي ياولد.؟)…لم اجب…سؤال آخر(دايرالمدرسة ؟)..اجبت براسي أن نعم.. فقال(خلاص…تعال بكرة بدري .لابس جلابية بيضاء وعمة وشبط وادخل فصلك ..سجل اسمي رباعيا وانصرفت اكاد اطير من الفرح..كان ذلك في منتصف العام الدراسي (٦٢-١٩٦٣)…في مدرسة الشيخ الصديق الأولية..بنهاية العام كنت أول فصلي..
الوسطى:-
في عام ١٩٦٦م التحقت بمدرسة القطينة الوسطى..وكان من المفترض أن نمتحن للثانوي في مارس ١٩٧٠ ..ولكن تغير السلم التعليمي بقيام ثورة مايو ١٩٦٩ …في عهد وزير التربية (محي الدين صابر)…فانتقلنا من رابعة وسطى للصف الثالث(ثانوي عام)..
الثانوي العالي:—
في عام ١٩٧١م التحقت بالقطينة الثانوية العليا…وتحصلت علي الشهادة السودانية في العام ١٩٧٤م …لاعمل معلما في المدارس الابتدائية بمنطقة الجبلين جنوب النيل الأبيض.. ثم الشيخ الصديق الابتدائية ..ثم ابو سنيقد مسقط رأسي..
تزوجت في أكتوبر ١٩٧٥…لي من الأبناء ثلاثة ومن البنات اثنتان و الحمدلله..
التعليم الجامعي:—
في عام ١٩٨٠ التحقت بكلية الهندسة –جامعة الخرطوم_
تخرجت في كلية الهندسة ببكلاريوس الشرف في الهندسة الكهربائية…تخصص اتصالات …
العمل:—-
١) السكك الحديدية –عطبرة–من ١٩٨٦إلى ١٩٨٨م
٢)الارصاد الجوية ..حتى ١٩٩٤م
٣)شركة بافرط..لتعبية السكر ..في جدة لمدة عام واحد
٤)معلم رياضيات وفيزياء..وعلوم هندسية.. بالمدارس السودانية (بجدة)حتى الآن..
شكراً استاذي على هذا التواضع وانت تستجيب لنا كل ما طلبنا منك شيئا
لكي نتعلم ونعرف بأن كل ماكان العزم قوياً كل ما سهل المنال وان منطقتنا ما زالت تنعم بنجوم تجاربهم تصلح تدرس فمن الواجب أن نقف عندهم لكي نعرفهم ويعرفونا من تجاربهم وعلمهم
ختاما نقول لك استاذنا الشيخ النور دمت فخراً وذخراً لاهلك ومنطقتك ولرجال بلدك ووطنك ولمجد العزة والعلم والكرم .
ونسأل الله لك الصحة والعافية استاذي وأن يبارك لك في عمرك وذريتك.
ودمتم في امان الله وحفظه.

توثيق: يحيى موسى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى