رموز وأعلام

الوسيلة الحاج موسى الفكي محمدنور “حجير جبرة”

ضيف اليوم من أبكار المنطقة الذين درسوا العلوم الشرعية وساهموا في نشر العلم الشرعي وخاصة الفقه والحديث كان له برنامج(رأي الدين) في الإذاعة السودانية في فترة السبعينات والثمانينات من القرن الماضي ووقتها كان البرنامج الوحيد الذي يجيب على أسئلة المستمعين الفقهية ،وكان يتميز بسلاسة العبارة ووضوح المعنى.
_نجم أضاء ديار الغبش من وادي عجيب والشعطوط وأمندرابة حيث ولد ونشأ وترعرع مرورا بقويز أبو الحسن والشيخ الصديق والفكي هاشم والصوفي حفظ القرآن يافعا وتشكلت شخصيتة فهو ثقة وحافظا ومدققا وفقيه فطن وعالم نحرير وإمام محدث ولأن القراءة تغذية العقل ومنار الفكر ونبرأسه وخاصه عند أهلنا الطيبين
_درس علي يد والده مبادئ الفقة وتعاليم الدين السمحه ورغم صعوبة التعليم حينذاك حفظ القرآن وصار بحرا في الفقة _أجاد ناصية اللغة العربية تنقل بين مسيد الشيخ الفاتح الشيخ قريب الله (وكان البروفسير حسن الفاتح الشيخ قريب من اقرانه) والمعهد العلمي والأزهر الشريف بمصر وجامعة أم درمان الإسلامية وحكومة السودان حيث عمل مستشاراً للشؤون الدينية وقتها للرئيس جعفر محمد نميري وقرر الرئيس نميري بوضعه ضمن هيئة علماء السودان.
_تنقل ليعلم الناس أمور دينهم في معظم مناطق النيل الأبيض شرقاً وغرباً مرتحلا علي رجليه أحياناً وممتطيا دابته أحياناً أخرى كالدويم وربك والجزيرة ابا والكوة والعرشكول وشرقا حتى كسلا ومن ثم انتقل الى المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان وأخيرا طاب له المقام بدولة الأمارات العربية المتحدة بدبي بمنطقة جميرا وزارة الأوقاف والشؤون الدينية حيث يعمل عضو هيئة العلماء كبير مفتي الشؤون الدينية وداره مفتوحه علي مصراعيها لكل طالب علم وصاحب فتوى تجده يجالسهم وهو مبتسم وضئ المحيا ويسدي لهم النصح ويشرح لهم ما يفوت عليهم من تعاليم الدين الحنيف ظل وما زال نبراسا يضئ دياجير الظلام بعلمه وحبه للمعرفة وحب الخير للغير انه شيخ الوسيلة الحاج موسى
-الإسم : الوسيلة الحاج موسى الفكي محمد نور (حجير جبرة)الحاج موسى الفكي عبد الله(راجل القويز)
-الوالدة الحاجة خادم الله فضل الله الجعلية.
-ولد بوادي عجيب غرب أم درمان
-درس على والده مبادئ الفقه.
-أنتقل في صغره إلى مسيد الشيخ قريب الله بود نوباوي في أمدرمان وحفظ فيه القران منذ الصغر .
-أخذ الطريقة السمانية على يد سيدي الشيخ الفاتح بن سيدي الشيخ قريب الله ، فأصبح من أبكار الشيخ الفاتح.
-إلتحق بمعهد أم درمان العلمي ونال الشهادة العالمية في ١٩٦٠م و كانت تعادل الشهادة العالمية في الأزهر الشريف آن ذاك.
– أنتقل إلى الأزهر الشريف بمصر والتحق بكلية اللغة العربية حيث أخذ الشهادة العالمية مع أجازة تخصص التدريس .
-ثم إلتحق بكلية الدعوة والثقافة الإسلامية بالأزهر حيث نال الماجستير ومن بعدها الدكتوراة عام ۱۹۷٥ م .
-ثم عاد للسودان فعمل بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف لمدة عشرة سنوات،فعين واعظاً ثم مساعد للوكيل ثم مدير للدعوة بهذه الوزارة .
– أنتقل للعمل بجامعة أم درمان الإسلامية أستاذاً محاضرا ثم عين مسئول عن قسم الدراسات العليا ومشرفا عليها .
-عين عضو لجنة الإفتاء بالسودان بقرار من الرئيس جعفر نميري عام ۱۹۸۳م .
– إنتقل للعمل بجامعة الإمام محمد بن سعود في القصيم محاضرا لمدة سنتين .
-ثم انتقل إلى عُمان محاضرا بمعهد السلطان قابوس للدراسات لمدة ست سنوات وكان رئيس قسم التفسير بالمعهد .
-ثم أنتقل للإمارات واشتغل بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي بدرجة كبير مفتين و عضو هيئة كبار العلماء و عضو لجنة الإفتاء بدبي
نسأل الله أن يحفظه ويطيل في عمره ويمتعه بالصحة والعافية وأن يبارك له في عمره وفي ذريته.
ودمتم في أمان الله

توثيق : يحيى موسى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى